تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 تفاصـــيل الخبـــر

  • شهر الإمارات للابتكار
  • شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي تدعم فعاليات شهر الإمارات للابتكار وذلك من خلال تنظيم معرض للابتكار لعرض أحدث الأجهزة في هذا المجال بالتعاون مع طالبات جامعة الإمارات في مبنى الشركة الرئيسي بمدينة العين، ذلك يوم الثلاثاء الموافق 20 فبراير2018.
    يعد الابتكار ركيزة أساسية تعتمد وتتنافس عليها جميع الدوائر الحكومية في إمارة أبوظبي نظراً لما تشهده العمليات والخدمات من تطوير مستمر انسجاماً مع رؤية الشركة بأن تكون مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، وتحقيقاً لأهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار لجعل دولة الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم.
    عرضت الطالبات خلال المعرض العديد من الابتكارات في مختلف المجالات من أبرزها مشروع لتطوير المواصلات في جامعة الإمارات العربية المتحدة و ذلك من خلال استبدال الحافلات بالممر المتحرك الذكي للتنقل من مبنى لأخر. حيث أن الممر الذكي يستمد طاقته من الشمس من خلال الألواح الشمسية، كما يتميز الممر بالعديد من الميزات منها أنه سيكون مغلق و مكيف و صديق للبيئة، بالإضافة إلى ذلك فإنة ينقسم لعده ممرات و لكل ممر محطة نزول خاصة به.
    كما تم عرض مشروع الغواصة الذكية في مجال الدراسات البحرية المهمة للعديد من المنظمات الحكومية في الدولة التي بدورها تقوم برصد وجمع معلومات شتى عن البيئة البحرية و من هذا المنطلق جاءت فكرة الغواصة الذكية حيث أنها غواصة متحركة بشكل مستقل دون الحاجة إلى للتدخل البشري، كما أن بإمكانها رصد معلومات مختلفة في البحار وصولاً إلى الأعماق بشكل دوري كدرجة حرارة الماء وحموضة الماء وغيرها. ومن الجدير بالذكر أنة تم تطوير البطارية بحيث يمكن شحنها من تلقاء نفسها عن طريق استخدام ملح البحر لتوليد الطاقة كما سيتم تزويد الغواصة بأذرع لتمكنها من التقاط العينات القابلة للدراسة أو لإزالة الشوائب من طريقها.
    تولي شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي اهتماماً كبيراً بشهر الابتكار حيث أنه فرصة فريدة لإبراز جهودها ومبادراتها في سبيل استشراف المستقبل بكل ما أوتيت من إمكانات وقدرات من أجل غدٍ أفضل لأجيالنا الحالية والقادمة مستنيرين بمقولة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله «علينا استباق التغييرات المتسارعة في العالم مع ثورة الابتكارات التكنولوجية وتطورها، لأننا إن تباطأنا الآن وسمحنا لها بتجاوزنا ولم نكن أسرع منها فلن يكون لنا مكان في المستقبل.